منتديات احلى اثنين
اهلا وسهلا بك في منتديات أحلى اثنين
مرحبا بك في منتديات احلى اثنين
سجل ولا تتردد


اسلامي, ثقافي, ادبي, رياضي, عــــــام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
»  الحجاب عفَّة، وأمن للمرأة
أبريل 17th 2011, 02:40 من طرف زائر

» حصرياً قصائد للرادود حسين الحجامي بذكرى أستشهاد السيد الشهيد الصدر
أبريل 17th 2011, 02:22 من طرف زائر

» ابو نؤاس.....
مارس 21st 2011, 17:58 من طرف ahmed_83

» محمد مهدي الجواهري
مارس 21st 2011, 17:54 من طرف ahmed_83

» محاولة اغتيال الفنان ابراهيم طاطلس
مارس 19th 2011, 18:37 من طرف ahmed_83

» حفلة الفنانة مريام فارس في العراق
مارس 19th 2011, 18:35 من طرف ahmed_83

» قناة mcp موسيقى من بغداد
مارس 18th 2011, 03:42 من طرف ahmed_83

» يومية تسألني...
مارس 18th 2011, 03:32 من طرف ahmed_83

» صاحب قناة MCP الفنان ماجد المهندس
مارس 15th 2011, 19:50 من طرف ahmed_83

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 22 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو كالقمر رقيقة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 512 مساهمة في هذا المنتدى في 245 موضوع

شاطر | 
 

 إن الدينَ عندَ الله الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الصدر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 37
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/08/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: إن الدينَ عندَ الله الإسلام   أكتوبر 30th 2010, 13:59

قال الله تعالى:
)ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يتقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)
وقال عز وجل)إن الدين عند الله الإسلام(
من المُسَلَم عندنا إن الأنبياء وإتباعهم الذين ساروا على نهجهم وضحوا آنذاك من اجل إعلاء كلمة الله كل هؤلاء من المسلمين بلا أدنى ريب، وفي رواية طويلة للمفضل مع الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام قال المفضل: قلت سيدي ومولاي والدين الذي في آبائك إبراهيم ونوح وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه واله وسلم هو الإسلام؟
فقال عليه السلام: نعم يامفضل هو الإسلام لا غير.
فقلت: يامولاي أتجده في كتاب الله؟
فقال عليه السلام: نعم من أوله إلى أخره، ومنها هذه الآية: (إن الدين عند الله الإسلام) وقوله تعالى: (ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم مسلمين) ومنه قوله تعالى في قصة إبراهيم وإسماعيل: (واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا امة مسلمة لك) وقوله تعالى في قصة فرعون: (حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت انه لا اله إلا الذي أمنت به بنو إسرائيل وإنا من المسلمين) وفي قصة سليمان وبلقيس: (قبل إن يأتوني مسلمين) وقولها: (اسلمت مع سليمان لله رب العالمين) وقول عيسى عليه السلام: (قال الحواريون نحن انصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون) وقوله عز وجل: (وله اسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها) وقوله في قصة لوط: (فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين) وقوله: (قولوا امنا بالله وما انزل الينا –الى قوله- لانفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون) وقوله: (أم كنتم شهداء اذ حضر يعقوب الموت –الى قوله- ونحن له مسلمون





ولكن الآن ما هو المسلم وما معنى الاسلام، أي بعد عصر النبوة الخاتمة للنبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم؟
اختلف المفسرون في معنى الاسلام في قوله تعالى: (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يتقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين)، هل هو الأيمان بمطلق الدين السماوي؟ ام هو في خصوص التسليم لله تعالى والانقياد لاوامره واجتناب نواهيه وفق أحكام الدين الاسلامي خاتم الاديان لخاتم الانبياء محمد صلى الله عليه واله وسلم؟

الجواب: هل لنا بطرق باب علي عليه السلام لنعرف الاسلام من باب مدينة علم نبي الاسلام صوات الله عليهم اجمعين؟

قال امير المؤمنين عليه السلام: لانسبن الاسلام نسبة لاينسب احد قبلي ولا ينسبه احد بعدي الا بمثل ذلك: الاسلام هو التسليم والتسليم هو اليقين واليقين هو التصديق والتصديق هو الاقرار والاقرار هو العمل والعمل هو الاداء، ان المؤمن لم يأخذ دينه عن رأيه ولكن اتاه من ربه فأخذه.

اذن فالاسلام هو دين الله الذي اشار اليه الله بقوله: (ان الدين عند الله الاسلام) يتوقف حصوله على ستة امور:

الاول: التسليم وهو بذل العبد نفسه ورضاه بالاحكام الالهية والنوائب.
والثاني: اليقين بالله واليوم الاخر والثواب والعقاب.
والثالث: التصديق الذي هو الايمان الخالص.
والرابع: الاقرار بما يجب الاقرار فيه.
والخامس: العمل بالجوارح.
والسادس: اداء ما افترض الله تعالى.

ونستخلص من فيض علي عليه السلام في هذه الرواية؛ للوهلة الأولى ان كل انسان تجتمع فيه هذه الامور الستة فهو مسلم وان لم يدين بدين الخاتم المصطفى صلوات ربي عليه وآله ويدعم ذلك جمع من الايات المباركة، منها: (قال الحواريون نحن انصار الله آمنا بالله واشهد بانا مسلمون) وغيرها كما سيأتي بعون الله.

ولكن . . . لنا هنا وقفة . . .
كيف يمكم الالتزام بكون حتى اليهودي والنصراني من المسلمين مع ان من معاني الاسلام الاقرار، فهل اقروا بنبوة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟ ومن معاني الإسلام العمل فهل عملوا بجوارحهم ما يريده الله من شريعة ذكرها في القران وعلى لسان نبيه؟ نعم لو تنزلنا فهم على مستوى النظرية من المسلمين اذا نالوا الامور الستة ولكن على مستوى لتطبيق فإننا لانرى ذلك في عالم الواقع. ومن هنا نقول: ان مفسري القرآن وان اختلفوا في تحديد معنى الاسلام الا ان النتيجة المتحصلة واقعا هي واحدة وهي الاقتصار على الدين الذي جاء به النبي محمد صلى الله عليه وآله.


وفي هذا المعنى روى القطب الرواندي قي فقه القرآن انه لما نزل قوله تعالى: (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يتقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين) قال اليهود: نحن مسلمون، فانزل الله تعالى: (ولله على الناس حج البيت من استطاع اليه سبيلا) يأمرهم بالحج ان كانوا صادقين فامتنعوا فقال الله تعالى من ترك من هؤلاء الحج فهو كافر لان ظاهر آية الحج الخبر ولكن معناها الامر والالزم بوجوب الحج، وهذا من باب دلالة الامر بصيغة اخرى.
فالإسلام هو دين النبي صلى الله عليه وآله ولن يتقبل الله غيره ديناً
ولهذا قال الفقاء: الإسلام هو شهادة أن لا إله إلا الله وان محمد عبده ورسوله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إن الدينَ عندَ الله الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلى اثنين :: 
القسم الاسلامي
 :: منتدى اهل البيت ( عليهم السلام )
-
انتقل الى: